»  اللغة
قاموس المنهل

يعتبر قاموس المنهل هولندي عربي و عربي هولندي، من أفضل القواميس الموجودة في هولندا والتي يعتمد عليها العرب الذين يدرسون اللغة الهولندية والهولنديون الذين يدرسون الغة العربية.

وبالإضافة للقواميس المطبوعة، توجد نسخة إلكترونية يمكن الإستفادة منها مجانّا لمن يرغب.


معلومات عن اللغة الهولندية
أصل اللغة الهولندية
تنقسم عائلة اللغات الهندية الاوروبية الى ستة فروع هى: الفرع الهندي، الفرع الايراني، الفرع الاوروبي، الفرع البلطي السلافي، الفرع الروماني المنحدر عن اللاتينية وأخيرا الفرع الجرماني.
وقد خرج من الفرع الجرماني مجموعة اللغات الالمانية والانجليزية والاسكندنافية والفلمنكية (البلجيكية) والهولندية وبعض اللهجات الأخرى. ومن ثم فإن اللغة الهولندية تعتبر من فرع اللغات الجرمانية التي انحدرت من عائلة اللغات الهندوأوروبية القديمة
وإبان العصور الوسطى كانت الجرمانية منتشرة حتى بلدتي "داونكرك” و "دلفزايل” في هولندا. وبتأثير العوامل السياسية والثقافية خرجت منها أنظمة لغوية جديدة هى الفلمنكية (الفلاميش البلجيكية) ولهجات مقاطعات "برابانت” و "هولندا الوسطى” و "فريزلاند”. وقد كان التباين بين تلك اللهجات واسعا، لدرجة أن كل إقليم منها إستأثر بلغته الخاصة.
وفي بداية عصر النهضة الأوروبية (الرينيسانس) فكر الأدباء في بناء نظام لغوي ذاتي يختلف عن لغة البروليتاريا (لهجة التجار والفلاحين). وبعدما كان مفكرون مثل الأديب الهولندي "إيراسموس” يكتبون أعمالهم باللغة اللاتينية، أصبح كل مؤلف يكتب بلغة مقاطعته، بعدما قام بتعديلها على النمط اللاتيني من ناحية البناء اللغوي وقواعد النحو والصرف.
وكانت "برابانت” في طليعة المقاطعات التي دخلت تحت لواء تلك اللغة المعدّلة. وبعد سقوط مدينة "أنتفــــرب” البلجيكية عام 1585م أثناء حرب التحرير الهولندية، إنتقلت منارة الثقــافة إلى "أمستردام” التي كانت قلعة المقاومة الثورية ضد المستعمر الإسباني. كما أن اللغة الهولندية المعدلة أصبحت لغة الأدب والكتابة.
وبتأثير عوامل التطور الأدبي، ونظرا للتوسعات السياسية ولحاجة الناس الى لغة مكتوبة موحّدة، فقد تم تحرير اللغة المعدلة من لهجة "برابانت " وسميت وقتئذ باسم "الهولندية المتطورة العامة” (Algemeen Beschaafd Nederlands ABN) وقد سميت "متطوّرة” لانها أصبحت تفي بحاجة العامة بالاضافة لطبقة المثقفين. كما سميت "عامة” لانها شملت جميع اللهجات المختلفة. وقرابة عام 1900م أصبح التعليم إجباريا ومن هنا إتسع إستخدام "لغة ABN” بين الناس.
ولكن مازالت بعض المقاطعات تتحدث حتي اليوم بلهجات يصعب أو يمتنع على الهولندي فهمها. ومن أشهر تلك المقاطعات : ليمبورخ - درينته - فلانديرين - فريزلاند - برابانت.
خلاصة القول أن اللغة الهولندية مزيج من الجرمانية والاسيوية. كما تسللت إليها في الآونة الأخيرة مفردات إنجليزية وفرنسية تعرضت "للهلندة”، أي تم تحويرها طبقا للنحو الهولندي، بل دخل بعضها متن اللغة الهولندية (أنظر معجم Van Dale)، بينما ظل البعض الآخر في لغة الحواشي (اللهجة العامية).
ومازالت اللغة الهولندية آخذة في التطور. ولكن تكمن صعوبتها في أن قواعدها تتضمن العديد من الاستثناءات التي غالبا ماتعتمد على "التذوق” و "الحس اللغوي” و "الفهم من السياق”. ومن ثم يختلط النحو بالبلاغة في مواطن يصعب على الاجنبي بلوغ مأربها، ولهذا فان إتقان اللغة يتطلب جهدا عسيرا وممارسة مستمرة.
هذا وتتعرّض اللغة الهولندية لعمليّات تطوير وتحديث منتظمة ليس فقط بدخول كلمات ومصطلحات أجنبيّة إلى اللغة بل أيضا عمليّات تطوير فعليّة تقتضي تغيير النطق في بعض الكلمات أو تعديل طريقة الكتابة في كلمات أخرى. وتحدث عمليّات التطوير هذه على فترات تتراوح بين 50 عاما و 100 عام. والهولندية التّي نستخدمها في هذه الأيّام جرى فيها تعديلا حدث عام 1993 أي بعد 50 عاما من إستخدام نظام الهجاء المعتمد عام 1954 في كلّ من هولندا وبلجيكا. وفي عام 1994 صدر القرار الوزاري الخاص بالهجاء الحديث الذي لم يلغي النظام القديم تماما وترك أمورا محلّ شكّ وخلاف كبير بين مستخدمي اللغة الهولندية على اختلاف مستوياتهم.
© 2008 - 2017 Honahollanda all rights reserved -
Designed by Ayoub media